قال الدكتور علاء توفيق مساعد حزب الجيل للتطوير، عضو ائتلاف الجبهة المصرية أن حركة المحافظين الجدد أنها مدنية وذات معدل عمري منخفض وقد جاءت ردا بالغا على القائلين بعسكرة الدولة وأن تراوح أعمار المحافظين الجدد بين الثلاثين والخمسين يحقق ما ناديت به من أنه ولابد من الجمع بين الشباب والخبرة لبناء مصر الجديدة. 
وأضاف توفيق بأن النهج في تعيين معاونين للوزراء من الشباب وأيضا تعيين نواب للمحافظين هي خطوة جيدة علي طريق الإصلاح والتطوير، مطالبا بتعميم التجربة علي جميع الوزارات وتوسيعها ليكون هناك معاونين للوزير ليس فقط علي المستوى المركزي بل في كل قطاع من قطاعات الوزارة ومعاونين لوكلاء الوزارات بالمحافظات ويكون هناك ربط بين معاوني وكلاء الوزارات بالمحافظات ونواب المحافظين، ويتم الاختيار عن طريق مسابقات واختبارات وتقييم، ثم تدريب المعاونين من خلال مشروع قومي لمدة ستة أشهر يتم بعدها التقييم النهائي . 
وأكد الدكتور علاء أن الاستعانة بأفكار الشباب التي تتسم دائما بالابتكار والتجديد وأخذ آرائهم من خلال جلسات العصف الذهني مع الكبار من ذوي الخبرات في وضع الخطط المختلفة للوزارات كما يتم الاستعانة بهم في عملية متابعة تنفيذ هذه الخطط علي الأرض لما يمتلكونه من نشاط وحماس، كل ذلك سيكون من شأنه اكتشاف قدرات الشباب وتنميتها وخلق جيل قادر على القيادة الحديثة حيث أن مصر تمتلك قوة شبابية مبدعة ومتميزة تحتاج فقط الي الاكتشاف والرعاية والتدريب .