انتقد الحزب الاجتماعي الحر التقرير الأخير الصادر عن منظمة العفو الدولية بشأن الضربة الجوية المصرية ضد مواقع تنظيم داعش والتي اتهمت فيه القوات الجوية المصرية باستهداف مدنيين ليبيين خلال الضربة حيث أعربت الدكتورة عصمت الميرغني رئيس الحزب عن إدانتها لتقرير العفو الدولية مشيرة إلى أن التقرير خاطئ وبعيد عن الحقيقة.
 من جانبها قالت الميرغني أن مصر في حالة دفاع كامل عن النفس ضد الإرهاب الأسود الذي يحيط بها من كل ناحية، مؤكدة إلى أن مصر تراعي وتلتزم تماما بالمواثيق والمعايير الدولية، فيما أكدت أن القوات الجوية تعلم جيدًا أهدافها أن كانت لإرهابيين أو لمدنيين، في ظل عدم خروج تصريح واحد من السلطات الليبية يشير بأن مصر استهدفت مدنيين فضلا عن التنسيق الكامل مع الحكومة الليبية الشرعية التي طلبت دعم مصر في مواجهة خطر التنظيمات الإرهابية.
 وأشارت رئيس الحزب الاجتماعي الحر أن حرص مصر الكامل على الحفاظ على أرواح المدنيين بليبيا لايقل أهمية عن أبنائنا بمصر حيث تمت الضربة بعد دراسة متأنية واستطلاع دقيق لتجنب سقوط أية ضحايا من المدنيين فيما شنت الميرغني هجومًا حادًا علي المنظمة قائلة": أن كنتم وأبنائنا تذبح بليبيا من قبل إرهاب غاشم لايعرف الدين بالإضافة إلى أن الهجمات قد نفذت من قبل من قبل دول كبري وأسفرت عن سقوط الآلاف من المدنيين في دول عربية وإسلامية مختلفة، ولم نسمع لكم صوت.