دأ انتشار مرض “زيكا”  يستشرس بمختلف البلدان من دون أي استثناءات، فقد استطاع- من خلال لَسع البعوض الزاعِج- ادخال الرعب في قلوب العديد من الأشخاص الذين بدأوا استعداداتهم لمواجهة هذا المرض وما ينتج عنه من آثار سلبية تنعكس على السلامة العامة  .

يُعتبر هذا الفيروس مُستَجدا ويَنتمي لِعائلة الفَيروسات المُصفرة ، فقد تَم تَحديده والتَعرف عليه ما بينَ عامي (1950-1960) في المَناطق المَدارية في كُل من إفريقيا وآسيا، وفي عام 2014، وانتشَرَ شَرقاً عبر المُحيط الهادئ من ثُم إلى بولينزيا الفرنسية وجزيرة القِيامة، وفي عام 2015، وصل إلى المكسيك وأمريكا الوُسطى ومنطقة البَحر الكاريبي،وَأَمريكا الجنوبية.

الفيديو المرفق ، يعرض خلاله الاختصاصي في طب الأطفال وحديثي الولادة راجي دقيق عن ماهية هذا المرض وآثاره على صحة الأطفال وسبل التوعية الصحية والإنسانية .