تبنى تنظيم "داعش" حادث الاعتداء على مركز شرطة بمنطقة زاوية الدهماني بجانب مبنى وزارة الخارجية والتعاون الدولي.
ونشرت مواقع تابعة لتنظيم "داعش" صوراً تظهر لحظة الانفجار، الذي تم بواسطة عبوة ناسفة كما أظهرت بعض التعليقات على الصور.
واستيقظ أهالي منطقة زازيو الدهماني على صوت انفجار ضخم هز أرجاء المدينة، وقال أحد الأهالي لــ"العربية.نت" إن الانفجار أسفر عن تدمير كبير في مقر مركز الشرطة، الذي تحتله منذ سنوات مجموعات مسلحة تابعة للقيادي الإسلامي عبدالرؤوف كاره.
وأوضح أن عدداً من السيارات المتوقفة بالقرب من مركز الشرطة احترقت كما أن زجاج المنازل القريبة تهشم.
وختم قائلا "لقد كان حادثا مروعا أفزع أطفالنا وأسرنا ولكننا في الوقت ذاته يبدو أننا تخلصنا من وجود هذه المجموعة المسلحة غير المنضبطة والمشبوهة التي تدعي أنها تابعة للشرطة".
وقال شاهد ووسائل إعلام إن انفجارا وقع أمام مركز للشرطة في وسط العاصمة الليبية طرابلس، اليوم الخميس، فألحق بعض الأضرار، والمبنى قريب من وزارة الخارجية.
ولم يتضح سبب الانفجار على الفور، لكن مواقع إخبارية ليبية قالت إنه ربما نجم عن سيارة مفخخة، فيما لم يعلق مسؤولون على الحادث.