أوردت الصحيفة الحكومية ساوثرن ميتروبوليس الصينية هذا الأسبوع تقريراً عن أن جهات إقراض خاصة تطلب من النساء اليافعات إرسال صور عارية لأنفسهن كضمانة ترفق مع طلب القرض، بالإضافة إلى صور عن بطاقات الهوية الشخصية، وتم التحذير بأنه سيتم نشر الصور في حالة عدم السداد في الوقت المحدد.

واحدة من المقترضات أخبرت الصحيفة بأنها أولاً اقترضت مبلغ 500 يوان (حوالي 76 دولارا) من مانح قروض عبر الانترنت بمعدل فائدة أسبوعي 30%. وقد استمرت بأخذ قروض جديدة لسداد القديمة، وتضخم قرضها ليصل إلى 55000 يوان (8347 دولار) وحينها طلب منها المقرض صوراً عارية لها كضمانة على قروض جديدة.

وأخبرت الصحيفة أيضاً بأن العديد من زميلاتها قد تم استدراجهن للشيء نفسه لكنهن فضلن الصمت.

وأضافت المرأة بأنها كانت تنوي إبلاغ الشرطة عن الحادثة، كما أوردت الصحيفة.

صحفية تعمل في الصحيفة نفسها ادعت أنها زبونة تريد الحصول على قرض وحصلت على دليل بأن الجهات المقرضة تطلب صوراً عارية من خلال مجموعات محادثة عبر الانترنت يتردد عليها مانحو القروض. مانحو القروض الكبار أيضاً يطلبون معلومات شخصية من المقترض، بما في ذلك أرقام الهواتف، أرقام البطاقات الشخصية، عنوان المنزل، أسماء الوالدين، معلومات الاتصال للزملاء في الغرفة ومعلومات تسجيل الطالب، والتي يهدد المقرضون بالإفصاح عنها كلها في حال عدم تأخر المقترض في السداد، كما قالت الصحيفة.

الصحيفة وبعد نشر الحادثة اكدت في مقال لاحق ان المقرضين توقفوا عن هذه الممارسة، كما أوردت الصحيفة في مقال لاحق.