أكد السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، أن الدولة جاهزة لاستضافة القمة اربيلعة القادمة حتى تخرج بنتائج إيجابية لمصلحة تعزيز العمل العربي المشترك، وأن الملفات (السوري والعراقي والليبي والفلسطيني واليمني) سوف تكون على رأس المناقشات خلال أعمال القمة العربية لبحث سبل التوصل إلى حلول فعلية وحاسمة لقضايا الأمة العربية.
وقال المتحدث في تصريحات لصحيفة "عكاظ" السعودية، إن القمة التي تستضيفها شرم الشيخ نهاية الشهر الجاري تعد من أهم القمم العربية، لاسيما في ظل التوقيت الذي تعقد فيه، والأهداف المحددة لها، خاصة أنها تحمل شعار الأمن القومي العربي والإصلاح الاقتصادي ومكافحة الإرهاب والقضاء على التيارات المتطرفة، حيث إن الإصلاح الاقتصادي في الدول العربية لا ينفصل أبدا عن مكافحة الإرهاب، بل على العكس لتردي الأوضاع الاقتصادية دور كبير في تنامي الإرهاب الذي بات يؤرق المنطقة.