فاد نشطاء سوريون الأربعاء 1 أبريل/نيسان بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين مسلحين وقوات الجيش السوري قرب الحدود مع الأردن.

وأضاف النشطاء أن الاشتباكات وقعت في محافظة درعا قرب المعبر الحدودي "نصيب"، وهو المعبر الأخير الذي ما زال تحت سيطرة القوات الحكومية.
وتشير المصادر إلى أن أعدادا كبيرة من المسلحين هاجمت القوات السورية المتمركزة في المنطقة بعد محاصرتها للسيطرة على المعبر. 
وكان المقاتلات الحكومية قصفت الثلاثاء المنطقة لصد هجوم المسلحين الذي يحاولون السيطرة بالكامل على الحدود السورية الأردنية.
يذكر أن "جبهة النصرة" سيطرت على معبر "الجمرك القديم" أواخر عام 2013.

من جانب آخر، نقلت وكالة سانا الرسمية عن مصادر عسكرية أن القوات الحكومية أحكمت سيطرتها على جبال الزبداني الغربية. 
وتقول المصادر العسكرية بحسب "سانا" إن هذا الإنجاز في ريف دمشق الغربي سيقطع الطريق أمام المسلحين الذين يتسللون عبر الحدود اللبنانية وبالتالي تأمين طريق بيروت دمشق الدولي، كما ويقطع خطوط إمداد التنظيمات المسلحة.