لاذت الفنانة المصرية، غادة عبدالرازق بالصمت حتى الآن تجاه الضجة التي أثارتها بمقطع  فيديو فاضح انتشر في مصر كالنار في الهشيم.


واكتفت بالفنانة المصرية بغلق خاصية التعليقات عبر حسابها الرسمي على موقع إنستغرام، للحد من كم الانتقادات الهائل التي وُجّهت لها من قبل متابعيها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد بثها فيديو “لايف” يظهر صدرها وهي مستلقية على السرير ومرتدية “قميص النوم”.

وظهرت الفنانة الشهيرة في هذا الفيديو القصير وهي في حالة فاضحة، حيث لم تنتبه إلى الأجزاء التي ظهرت من جسدها أمام الكاميرا.

ورغم حذف غادة للفيديو، إلا أنه انتشر بشكل فيروسي من خلال مشاركة متابعيها له آلاف المرات ما جعله يتصدر التريندات ويصبح حديث الساعة على “السوشيال ميديا” والأنترنت في مصر.

وتكشف بيانات البحث على محرك غوغل إجراء المصريين عمليات بحث قياسية عن غادة عبد الرازق غطت على كل الاهتمامات.

وأرجع بعض متابعي الفنانة ظهورها بهذا الشكل إلى أنها كانت في حالة غير طبيعية.

وتنوعت التعليقات بين الغضب والهجوم الحاد عليها والسخرية منها، وبين الدعاء لها بالهداية، ورفض نشر فيديو بهذا الشكل.

ومن أبرز تعليقات نشطاء السوشيال ميديا، ما قاله   علاء أنور من ظهور صدر الفنانة غادة عبدالرازق على الهواء قائلاً: “لست حزينًا لظهور صدر غادة، ولكن ما أحزنني هو عدم ظهور جزء آخر من جسدها”.

وعلى العكس أبدى حساب ناشطة باسم “يايا يايا” استياءها من الفيديو وطالبت بحذف الفيديو وعدم عرضه أو تداوله معلقة: “لو سمحتم امسحوا الفيديو، أنتم لكم عرض، الله يخليكوا استروا عليها”.


وشاركتها الرأي سهام رامي، قائلة: “الله يستر علينا جميعًا، الأفضل أنك تمسح الفيديو والستر أولى، ولا يستحق الأمر أن تنشر الفيديو من أجل الفوز بعدد من المشاهدات لأنك لن تجني سوى ذنبها وذنب من يشاهدها”.