نقلت وكالة "رويترز" عن سكان قرية أم صفا شمالي رام الله في الضفة الغربية، قولهم إن مستوطنين إسرائيليين هاجموا القرية وأحرقوا سيارتين.

ووصلت إلى القرية قوات أمن إسرائيلية وشوهدت وهي تستجوب عددا من سكان البيوت المجاورة لموقع الهجوم، حسبما ذكر عمر طناطرة، مالك إحدى السيارتين المحروقتين.

وقال عمر إن "سيارة للمستوطنين دخلت القرية وأشعلت النار في سيارتي وسيارة جاري"، مضيفا أنه لم يشاهد من أحرق السيارة، "ولكن حسب شهود عيان فإن سيارة تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية فيها ثلاثة مستوطنين هم من أحرقوا السيارتين".

وكتب على باب مخزن قريب كلمات بالعبرية قال أحد السكان إنها تعني الانتقام لمقتل ثلاثة مستوطنين على يد فلسطيني الشهر الماضي في مستوطنة مجاورة.

وأكد طناطرة "الجيش الإسرائيلي يعرف كل من يدخل ويخرج من القرية"، مشيرا إلى أن "هناك كاميرات للجيش مثبتة على مدخل القرية إضافة إلى وجود دائم لدورية لجيش الاحتلال على مدخل القرية".

وأوضح عدد من شبان القرية أنهم كانوا يتوقعون مهاجمة المستوطنين لقريتهم لذلك نظموا دوريات حراسة استمرت أسبوعين دون أن يحدث شيء.