أفادت مجلة "العيادة الطبية" بأن مرضى الصدفية يمكنهم مواجهة هذا المرض الجلدي من خلال بعض التدابير البسيطة، فعلى سبيل المثال يمكن وضع أظافر اليدين والقدمين لمدة ساعة يومياً في محلول ملحي.

وأوضحت المجلة الألمانية أنه يمكن تحضير المحلول الملحي بإضافة 300 غرام من الملح إلى لتر من الماء البارد. وبعد حمام الماء المالح يتم شطف اليدين والقدمين جيداً، ودهنهما بكريم دهني. 

تدابير وقائية
كما يتعين على مريض الصدفية تجنب كل ما يجرح الأظافر، لذا يلزم ارتداء القفازات عند أداء الأعمال المنزلية أو أي أعمال يدوية، فضلاً عن أنه يحظر استعمال طلاء الأظافر، ومن ثم مُزيل الطلاء.

وإذا كانت الإصابة في فروة الرأس، فإنه لا يُسمح بغسل الشعر أكثر من مرة كل ثلاثة أيام، مع مراعاة استخدام شامبو لطيف. ويتعين على المريض قبل الاستحمام وعلى مدار الليل دهن مواضع الإصابة بكريم خاص، يحتوي مثلاً على الكورتيزون.

وبشكل أساسي ينبغي تمشيط الشعر بعناية وبدون ضغط، حيث إن فروة الرأس المتهيجة تكون شديدة الحساسية. ورغم ذلك، فإن الخوف من الإصابة بالصلع بسبب الصدفية لا أساس له من الصحة، حيث إن الشعر المتساقط ينمو مرة أخرى.

جدير بالذكر أن الصدفية هي مرض جلدي وراثي غير مُعدٍ، يُصيب بصفة خاصة الذراعين والساقين والمرفقين والركبتين والرأس وأظافر اليدين والقدمين.