حددت محكمة جنح المعادي،  يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، لبدء محاكمة الفنانة المصرية غادة عبدالرازق في البلاغ المقدم ضدها، والذي يتهمها بارتكاب الفعل الفاضح بعد أن بثت مقطعاً مصوراً لها مؤخراً، ظهر به أجزاء حساسة من جسدها.

وجاء قرار المحكمة في أول جلسة بعد إحالة الدعوى لمحكمة جنح المعادي بالقاهرة بسبب الاختصاص الرقمي، حيث أثارت غادة عبدالرازق الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي عقب بث الفيديو الذي تم حذفه بعد ساعات، إلا أنه تم بثه مجدداً من خلال النشطاء.

وتضمنت الدعوى المقدمة من سمير صبري، أحد أشهر المحامين في مصر، اتهام غادة بارتكاب الفعل العلني الفاضح، بعد ظهورها عبر موقع “إنستغرام” وهي في حالة سكر، وإظهار أجزاء حساسة من جسدها.

ووصف البلاغ ظهور غادة في الفيديو الذي انتشر مؤخراً بأنه خادش للحياء، متهماً إياها بعدم مراعاة حرمة الجسد والأخلاق والقيم السائدة في المجتمع المصري.

وكان صبري قد ذكر في بلاغه أنه “بدلاً من أن تقوم بدورها كفنانة لغرس القيم النبيلة، قامت بالنقيض من هذا بإفساد الأخلاق ونشر الفسق والفجور ونشر الفحشاء والرذيلة بين الناس، وبعد ذلك اعتذرت بعد أن تعرضت للهجوم الشديد من قبل الجمهور”.