أثارت الممثلة التونسية مرام بن عزيزة جدلاً واسعاً بعد انتشار صورها وهي تشرب المشروبات المحرمة وسط عدد من صديقاتها.

بدورها، علقت الفنانة الشابة على مقطع الفيديو الذي انتشر لها من خلال برنامجين حواريين، مؤكدة أنها حرية شخصية تشرب وتفعل ما يحلو لها وأنه ليس لأي شخص أن يحاسبها على أفعالها.

وأضافت خلال حوارها مع إذاعة "موزاييك" أنها ستقاضي من تسبب في هذه التسريبات، مؤكدة أنّ شخصا مقرّبا منها قام بسرقة الفيديو الذي كان على قرص صلب ونشره بسبب الغيرة.

وتابعت أنّها التقطت الفيديو منذ 3 سنوات في أسبانيا برفقة صديقاتها المقرّبات، وأنّها لم تنزعج من محتواه لكنها ضدّ نشره والاعتداء على حياتها الشخصية.