كشفت مجلة “جون أفريك” الفرنسية، عن لقاء سري جمع صخر الماطري صهر الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، برئيس حركة النهضةالتونسية راشد الغنوشي، في الدوحة.

وأشارت المجلة إلى أن صخر الماطري اشترط خلال اللقاء الذي جاء لتسوية أوضاعه في تونس، أن “يتم التحاور معه من طرف الحكومة التونسية، مشيرًا إلى أنه لا يرفض أن يسجن في مرحلة أولى، لكنه يرغب في أن لا تتجاوز مدة سجنه ثلاثة الأشهر”.

ولم تكشف المجلة الفرنسية، التاريخ والمكان المحددين اللذين جرى فيهما اللقاء، مكتفية بالإشارة إلى أنهما اجتمعا سرًا في أحد المنازل القريبة من العاصمة القطرية الدوحة.

ولم يصدر عن حركة النهضة أي نفي أو تأكيد لما ذكرته المجلة، لكن مصادر سياسية أكدت لـ”إرم نيوز” أنها لا تستبعد حصول هذا اللقاء مذكرة بما قالت إنها “علاقة قديمة” بين الغنوشي وصهر بن علي تعود إلى عام 2007، حين التقي الرجلان في أحد مساجد لندن بطلب من الماطري الذي كان يفكر في ذلك الوقت في تأسيس حزب إسلامي وسطي أراد أن يطلق عليه “حزب الزيتونة” وأن يضم إليه أعضاء “معتدلين” من حركة النهضة.

وكانت حركة النهضة الإسلامية -التي كانت محظورة في تونس في تلك الفترة- رحبت حينها بتأسيس صخر الماطري أول إذاعة دينية في البلاد.