ارتفع مؤشر السوق السعودية بنسبة طفيفة في التعاملات المبكرة، اليوم الخميس، بدعم من أسهم البنوك، واستقر مؤشر سوق الأسهم القطرية بعد أن صعد لجلستين متتاليتين.

وزاد المؤشر السعودي الرئيسي 0.2 % بعد 20 دقيقة من بدء التداولات، في الوقت الذي ارتفعت فيه تسعة أسهم من بين 12 بنكا مدرجا، بعد أن أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) على أسعار الفائدة دون تغيير أمس الأربعاء وأشار إلى أنه ما زال يتوقع زيادة أسعار الفائدة بنهاية العام.

ومعظم عملات دول الخليج مربوطة بالدولار وعادة ما تحاكي السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر أي تغيير في السياسة النقدية بالولايات المتحدة.

ويعتبر رفع أسعار الفائدة إيجابيًا للبنوك لأنه يزيد هوامشها من أسعار الفائدة.

وفيما يخص قطاع البنوك ككل فإن التوقعات في الأمد القريب تبدو إيجابية بعض الشيء وقال محللون من “الراجحي كابيتال” في الرياض في مذكرة يوم الأربعاء إنهم يتوقعون أن يتحسن صافي هامش الفائدة للقطاع المصرفي في الربع الثالث من العام وأن يرتفع إجمالي الأرباح قليلًا.

واستقر مؤشر السوق القطرية دون تغير يذكر، وكان قد ارتفع 0.8% في الجلستين السابقتين، وتباين أداء أسهم البنوك مع ارتفاع سهم بنك قطر الدولي الإسلامي 0.6 % في حين انخفض سهم بنك قطر الوطني 0.2 %.