تعرض رجل خليجي في الإمارات لمؤامرة ومحاولة ابتزاز من قبل امرأة أفريقية استدرجته من خلال تطبيق إلكتروني، كانت قد وضعت عليه صورة امرأة أوروبية ودعته لعمل جلسة مساج له وتقديم خدمات غير شرعية.

واكتشف الرجل الخليجي حين التقى بالسيدة أنها ليست من تظهر في الصورة، قبل أن يفاجأ برجلين يهاجمانه ويجردانه من ملابسه ويصورانه ويهددانه بنشر صوره على شبكات التواصل الاجتماعي إذا لم يدفع لهم مبلغًا من المال.

ونقل موقع “الإمارات اليوم” عن الضحية أنه فوجئ بالرجلين يظهران فجأة من حمام الغرفة، ويطلبان منه سداد قيمة الخدمة المتفق عليها، فرفض ذلك فاعتديا عليه وجرداه من ملابسه، ثم قاما بتصويره عاريًا، وهدداه بفضحه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إذا لم يدفع المبلغ المطلوب، فأعطاهما 500 درهم، لكنهما ابتزاه لدفع المزيد، فأخبرهم بأن لديه مبلغًا مماثلًا في سيارته فاصطحباه وحصلا منه على النقود واستوليا على ساعة، وهددا بفضحه إذا أبلغ الشرطة لكنه فعل ذلك بمجرد أن تركهم.

من جهتها، أقرت المتهمة في تحقيقات النيابة العامة بأنها استغلت المجني عليه، وحين رفض ممارسة الجنس معها صفعه المتهمان الآخران وجرداه من ملابسه وهدداه بعد تصويره عاريًا، وقالت إنها طلبت منهما الحضور قبل وصول المتهم للتأكد من أنه سوف يدفع لها ولن يتراجع بعد اكتشافه أنها امرأة أخرى غير التي اتفق معها.

فيما ذكر المتهمان أمام النيابة العامة بأن المرأة هي التي طلبت منهما تجريده من ملابسه وتصويره عاريًا، حتى يوافق على الدفع دون مقاومة، وأفادت النيابة في تحقيقاتها بأنه تم العثور على صور عارية للمجني عليه في هاتف المتهمة، وأجلت المحكمة النظر في القضية لجلسة 30 أكتوبر.