أعلنت مصادر أمنية يمنية عن اغتيال رجل دين مقرب من القوات المدعومة من الإمارات في مدينة عدن جنوب البلاد في حادث أسفر عن توقيف 10 إسلاميين من قبل القوات الحكومية.

ونقلت صحيفة "إيلاف" الإماراتية عن مصدر في القوات الحكومية اليمنية، اليوم الأربعاء، أن القتيل هو ياسين العدني، إمام جامع زايد في عدن والذي كان يعمل في دائرة التوجيه المعنوي التابعة لقوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات، موضحة أن عملية الاغتيال نفذت من خلال تفجير عبوة ناسفة وضعت في سيارته.

وأضاف المصدر أن نجله الذي يبلغ من العمر 12 عاما أصيب في التفجير.

بدوره، قال مصدر آخر، في حديث لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن العملية تم تنفيذها مساء أمس الثلاثاء أثناء مرور العدني في حي عبد القوي بمديرية الشيخ عثمان.

وأشار المصدر، إلى أن الشيخ السلفي العدني توفي أثناء إسعافه إلى المستشفى، جراء إصابته البليغة.

وتتهم قوات الأمن المحلية مجموعة من الإسلاميين بتنفيذ الهجوم، إذ أكد المصدر، الذي تحدث لصحيفة "إيلاف"، أن عناصر جهاز الأمن في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية، وبعد ساعات من عملية الاغتيال، داهمت مقر حزب "التجمع اليمني للإصلاح" المقرب من جماعة "الإخوان المسلمين" واعتقلت 10 من أعضائه.

وأضاف المصدر أن القوات الحكومية "داهمت المقر وضبطت فيه أسلحة ومتفجرات وعبوات ناسفة".

من جهته، أصدر الحزب بيانا أكد فيه وقوع مداهمات وعمليات اعتقال بحق 10 أعضاء فيه، بينهم الأمين المساعد لـ"التجمع اليمني للإصلاح"، محمد عبد الملك.

وقال الحزب في بيان: "إن المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح في العاصمة المؤقتة عدن تفاجأ فجر هذا اليوم بقيام عناصر أمنية تتبع إدارة الأمن بمداهمة منزل الأمين المساعد للمكتب محمد عبد الملك، واعتقاله من منزله في مدينة القلوعة بمديرية التواهي، واعتقال آخرين بطريقة لا تمت للقانون ولا الأعراف بأي صلة".

وأضاف البلاغ أن "القوات الأمنية ذاتها قامت في الوقت ذاته وعند الساعة الخامسة فجر اليوم بمداهمة مقر الحزب في القلوعة وطرد حراسه وإغلاقه".

وحمّل "التجمع" إدارة أمن المحافظة كل المسؤولية عما تعرض له المستهدَفون بهذه الإجراءات، وما قد يتعرضون له.

وتضمن البيان أسماء القيادات والأعضاء الذين تم اعتقالهم، ومن بينهم الأمين المساعد للتجمع اليمني للإصلاح بعدن، وعضو مجلس الشورى بإصلاح عدن الأمين العام لنقابة الأطباء بعدن، إضافة إلى أحد قيادات المقاومة بمحافظة عدن والقيادي بإصلاح مدينة القلوعة.

من الجدير بالذكر أن هذا الحزب الإسلامي يعتبر عضوا رئيسيا في تحالف القوى الجنوبية في اليمن، الذي يضم أيضا قبائل وأطرافا انفصالية.

وأقام الحزب علاقات مع جماعة "الإخوان المسلمين" في مصر التي تصنفها دولة الإمارات على أنها "منظمة إرهابية".