....تذكروها قبل الرحيل الاخير....

سيأتي يومآ لصوتهاما تسمعون
ولا مكانها بينكم. موجود
ولا على طاولة السفره طبقها محطوط
وتبحثون 
وتتخيلون من الباب تدخل وذراعها لكم ممدود
وتلفون بين الطوابق أين ممكن تكون
وهذا يقول اكيد تعمل لنا فطور لابد
هي علينا تنادي انتظرون
ولكن للاسف الانتظار يطول ويضيع المجهود

....تذكرونها قبل الرحيل الاخير.....

انها كانت ألام الحنون
ماهمها تعب ولا الليل والسهاد
ولا بعد الاهل والاصدقاء ولا الهجران
همها كان تحميكم حمايه بقوة الاسود
ولا تخافون من غدر الزمن 
فبكل نفس منها تحطيكم مثل السدود
......فلا لهذا تنسون ......
فقبل الرحيل االاخير تذكرون
علشان ما تندمون
وبعدها تتحسرون
على كل لحظه عنها ما تسألون
وتقولون رحلت من كانت لنا نور بكل لون