أظهرت دراسات طبية حديثة أن العلاج بـ”التنويم المغناطيسي”، يمكن أن يكون أفضل وسيلة للإقلاع عن التدخين للأبد.

وقالت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، إن الخضوع للتنويم المغناطيسي على يد محترف يؤدي إلى التخلص من التدخين في 60 دقيقة فقط.

ونقلت الصحيفة عن معالجة المشاهير البريطانية، سوزان هيبورن، قولها إن “مدمن التدخين لن يشعر بوجود تغيير أثناء جلسة العلاج، وأنه في حالة تنويم مغناطيسي”، مبينة “أنه ومع انتهاء الجلسة لن يشعر بأي تغير واضح ولكنه لن يشعر بالحاجة للتدخين كالسابق”.

وأوضحت هيبورن، التي عملت مع مشاهير مثل أديل وليلي ألين، من عيادتها الواقعة في منطقة “هارلي ستريت” وسط لندن، أن المدخن “لن يشعر بالاشمئزاز عندما يفكر في السجائر ولكنه سيتمكن من مقاومة الرغبة في التدخين بكل سهولة”.

وتستخدم هيبورن العلاج بالتنويم المغناطيسي لمجموعة من الحالات المرضية كالرهاب أو فقدان الوزن إلى تقدير الذات، في جلسات تبدأ أسعارها من 350 جنيها إسترلينيا.

ويوجد في المملكة المتحدة وحدها حوالي 10 ملايين مدخن، ولكن حوالي ثلثيهم يريدون التخلي عن هذه العادة غير الصحية.