بذل عمالقة التكنولوجيا في الماضي جهودا كبيرة من أجل مساعدة ضحايا "الانتقام الإباحي" الذي يعد مشكلة كبيرة مع تزايد الحوادث المتعلقة بنشر صور أو فيديوهات إباحية دون علم الأشخاص.

وفي العام الماضي، اتخذت الحكومة الأسترالية خطوة هامة لمعالجة هذه القضية، عبر منح مفوض السلامة الإلكترونية، 4.8 مليون دولار لتطوير بوابة وطنية لمساعدة ضحايا "الانتقام الإباحي"، حيث بدأت الآن المرحلة التجريبية.

وتوفر هذه البوابة معلومات هامة للمستخدمين من أجل الإبلاغ عن مواد "الانتقام الإباحي" للشركات التي تستضيفها، وإعلام مفوض السلامة الإلكترونية بالأمر، وكذلك كيفية الحصول على المساعدة من جهات إنفاذ القانون.

 ويوجد أيضا قسم في الموقع مخصص لمساعدة الضحايا في معرفة كيفية العثور على المحتوى الإباحي، وكيف يمكن للأسرة والأصدقاء تقديم الدعم في هذا المجال.

وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البوابة معلومات حول القوانين المتعلقة بجرم "الانتقام الإباحي"، وكيفية الوصول إلى محامي مطلع على القضية.

الجدير بالذكر، أن كاليفورنيا أطلقت موقعا مماثلا في عام 2015، ولكن أستراليا تقدم خدمة مفصلة وشاملة للبلد بأكمله، تدعمها الحكومة الوطنية، وليس ولاية معينة فقط.

وتتيح المرحلة التجريبية لفريق السلامة الإلكترونية، إمكانية الاطلاع على التقارير المفصلة، من أجل مساعدتهم في تعديل الموقع أو البوابة قبل إطلاقها بشكل كامل مطلع العام المقبل.