ضبطت سلطات الأمن في الكويت فتاة مغربية، يعاونها شخصان من جنسيتها، بعد قيامها بتصوير مواطن كويتي في أوضاع “مشينة” بعد استدراجه عبر أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي المخصصة للمحادثات.

وذكرت صحيفة “الأنباء” الكويتية، اليوم  أن “الفتاة قامت بإرسال المقطع إلى معاونيها بناء على اتفاق مسبق لابتزاز المواطن الكويتي، إما بتحويل الأموال أو تسريب المقطع ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأُدين المتهمون الثلاثة، بعدما تقدم المواطن الكويتي، البالغ من العمر 34 عامًا، بشكوى ضدهم، وبضبطهم تبيّن أن دور الفتاة يكمن باستدراجه ببرنامج الاتصال “لاين”، وتمكنوا بحيلتهم تلك من الحصول على 4000 دينار كويتي اضطر الضحية لتحويلها إليهم تجنباً للفضيحة، إلا أنهم واصلوا ابتزازه ولم يكفوا عن ذلك، الأمر الذي جعله يبلغ عنهم عبر محاميه.

وكشفت أوراق التحقيق أن المتهم الأول اعترف بتلقيه 59 عملية تحويل مالي من ضحايا أغلبهم في دول الخليج العربي قام بتهديدهم وحصل منهم على مبلغ 523401 درهم، وذلك خلال فترة زمنية تقارب العامين ونصف العام.

ونقلت الصحيفة عن وكيل الشاكي المحامي علي الكندري قوله، إنه يعتزم “اللجوء إلى القضاء المدني لإلزام المتهمين بتعويض الضحية جبراً للأضرار النفسية والمادية التي ألمت به جراء تهديده”، مضيفًا أنه قام أخيرًا برفع 3 دعاوى جديدة ومماثلة لمواطن آخر وخليجيين آخرين ضد المتهمين.

وقضت المحكمة الابتدائية في “وادي زم”، بالحبس لمدة سنة واحدة و3 أشهر للمتهم الأول البالغ من العمر 32 عامًا، وتغريمه مبلغ 5000 درهم، “160 دينارًا كويتيًا تقريبًا”، وبالحبس لمدة 9 أشهر حبسًا نافذًا، وغرامة مالية قدرها 4000 درهم، “128 دينارًا كويتيًا تقريبًا” للفتاة البالغة من العمر 22 عامًا، والحبس 6 أشهر حبسًا نافذًا وغرامة مالية قدرها 500 درهم، “16 دينارًا كويتيًا تقريبًا” للثالث البالغ من العمر 21 عامًا، بالإضافة إلى مصادرة أجهزة هواتف وحاسوب استخدمت في عملية التهديد والابتزاز.

وجاء في الحكم، أن المتهمين ارتكبوا جنح النصب، والحصول على مبالغ مالية عن طريق التهديد عبر الإنترنت بإفشاء أمور شائنة والمشاركة بذلك، والسُّكر العلني البيّن، وإحداث الفوضى في الشارع العام، والخيانة الزوجية في حق الأول، والمشاركة بالخيانة الزوجية بحق الثانية.