أقدم مصري، يبلغ من العمر 40 عامًا، على الانتقام من فتاة، تدعى “ياسمين” وتبلغ 22 عامًا، رفض أهلها تزويجها له؛ إذ قتلها يوم زفافها.

وأقر المتهم في التحقيقات بفعلته، وقال “انتقمت منها ومن عائلتها بعد رفضهم زواجي منها”، إذ قام بإلقاء زجاجة مولوتوف على الفتاة أثناء خروجها من إحدى قاعات كتب الكتاب؛ ما تسبب في وفاتها وإصابة والدتها وشقيقتها وزوجها، وتم نقلهم جميعا للمستشفى ”.

وكشفت التحقيقات، أن المتهم أحد أقارب المجني عليهم، وكان تقدم لخطبة المجني عليها، ولكن والدها رفض لخلافات عائلية بينهما، وقام بتزويجها من شخص آخر؛ ما دفع المتهم للانتقام من الأسرة بأكملها، بإشعال النيران في السيارة التي كانوا يستقلونها فأسرع الجميع إلى إطفائها، إلا أنه من شدة النيران لم يعلموا بأن العروس لا تزال داخلها، حتى فوجئوا بجثتها متفحمة بعد الانتهاء من الإطفاء، وحاول المتهم الهرب، لكن أهالي المنطقة أمسكوا به، واعتدوا عليه وتم تسليمه للشرطة.

وأضافت التحقيقات، أن المتهم يتعاطى المخدرات، وسبق اتهامه في قضية مخدرات من قبل، وأنه حاول خطبة المجني عليها، لكن والدها وهو محام رفض، كونه يتعاطى المخدرات ويكبر ابنته بـ20 عامًا، وقد استمر المتهم بمطاردة “ياسمين” سنوات عديدة.

وصرح والد المجني عليها، أن ابنته تعرضت لمضايقات المتهم، ومطارداته سنين عديدة، ثم قام بتهديدها، موضحًا أنه لجأ إلى أشقاء المتهم للشكوى، لكنهم لم يستطيعوا السيطرة على شقيقهم.

فيما قررت النيابة حبس المتهم على ذمة القضية، حتى استكمال التحقيقات.