ينفذ مركز البحث والإنقاذ الرئيسى للقوات المسلحة التجربة " مصر - 4" والتى تتضمن إنقاذ سفينة مدنية من الغرق وعلى متنها مجموعة من الصيادين قبالة شواطئ محافظة مطروح ، وذلك وفقاً لكافة إجراءات نظام الإستغاثة والسلامة البحرى العالمى .
تهدف التجربة إلى الوقوف على مستوى الجاهزية والتنسيق بين كافة الأجهزة التنفيذية والجهات المعنية بالدولة لمواجهة مخاطر تعرض أحد سفن الصيد للغرق فى ظل ظروف مناخية سيئة ، والتدخل السريع لإنتشال الضحايا وإنقاذ المصابين وتقديم الدعم الطبى والإدارى لهم ، حيث يشارك فى تنفيذ التجربة عناصر من القوات البحرية والجوية والأجهزة المعنية بوزارة الداخلية ، ووزارات الصحة والكهرباء والإتصالات والتضامن الإجتماعى والتنمية المحلية وهيئة السلامة البحرية والجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء والأجهزة التنفيذية بمحافظة مطروح وجمعية الهلال الأحمر المصرى .
يعود إنشاء مركز البحث والإنقاذ إلى عام 1952 ويتبع المركز الرئيسى للقوات المسلحة بألماظة ستة مراكز فرعية موزعة على كافة الإتجاهات الإستراتيجية للدولة بمناطق مرسى مطروح وبرج العرب والعريش والغردقة والأقصر وبرنيس ، كما يجرى حالياً إنشاء مركز فرعى بمنطقة شرق العوينات ، وذلك لتغطية وتقديم جميع الخدمات بكافة أنحاء الجمهورية ويعمل مركز البحث والإنقاذ على مدار الـ 24 ساعة يومياً حيث تقوم أطقم البحث والإنقاذ المدربة على تلقى كافة البلاغات وإشارات الإستغاثة وتحليلها والتعامل معها فور تأكيدها ، ويتم العمل بالمركز وفقاً للمعايير العالمية فى تطبيق القوانين والمراجع الدولية المنظمة لعمليات البحث والإنقاذ على مستوى العالم .
وتأتى التجربة "مصر -4" إمتداداً لسلسلة من التجارب العملية للتدريب على السيناريوهات المختلفة فى إطار الخطة القومية للبحث والإنقاذ منها ( مصر1- مصر2- مصر 3) ، حيث يقوم مركز البحث والإنقاذ الرئيسى بالتدخل الفورى حال تلقى بلاغات تتعلق بتعرض أى إنسان للخطر دون تمييز للجنسية والوصول إلى المناطق المنعزلة براً وبحراً والتى يصعب الوصول إليها ، بينما تقع مسؤلية الأماكن المؤهولة بالسكان تحت إختصاص جهات أخرى بالدولة .
كما يعقد المركز دورات لتدريب العاملين بالوزارت والجهات المعنية بالدولة على مهام البحث والإنقاذ والأرصاد الجوية ومعدات النجاة والإسعافات الأولية والملاحة البرية والجوية ، وتخطيط وإدارة طرق البحث والإنقاذ والإتصالات وإدارة الأزمات والكوارث .