نجح الخبراء القائمون على مشروع " Bloodhound" في أول تجربة لسيارتهم الخارقة التي من المفترض أن تصبح أسرع سيارة في العالم.

قام الخبراء بتجربة السيارة المزودة بمحرك صاروخي على إحدى مدرجات مطار " Cornwall" البريطاني، حيث نجحت المركبة في اختبارات نظم التوجيه والمكابح واختبارات المعدات الإلكترونية، واستطاعت الوصول إلى سرعة 320 كلم/ساعة في أقل من 8 ثوان.

ووفقا للمعلومات فإن هذه السيارة التي ستطرح بشكل رسمي عام 2020 من المفترض أن تحقق العام القادم أرقاما قياسية من حيث السرعة، حيث ينوي الخبراء في حال استمرار المشروع أن يختبروا هذه السيارة على سرعة 960 كلم/ساعة، وبعدها من المفترض أن تكون جاهزة لتسير بسرعة 1600 كلم/ساعة.