اتهم التحالف العربي إيران بالوقوف وراء استهداف السعودية بالصواريخ البالستية معتبرا ذلك "عدوانا عسكريا مباشرا"، كما أعلن التحالف إغلاق كافة المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية.


 وجاء في بيان نشرته وكالة "واس"، اليوم الاثنين، أن الصواريخ البالستية، التي يطلقها الحوثيون من وقت إلى آخر، تثبت ضلوع إيران، التي أنتجتها وهربتها إلى اليمن، في الاعتداء على السعودية وشعبها.

وقالت قيادة التحالف إن "ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميلشيات الحوثية التابعة له بهذه الصواريخ، انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن، التي تفرض على الدول الامتناع عن تسليح تلك الميلشيات بموجب قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وعلى وجه الخصوص القرار رقم 2216".

 كما اعتبر التحالف العربي ذلك "عدوانا عسكريا سافرا ومباشرا من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة العربية السعودية".

وأكدت قيادة التحالف "حق المملكة في الدفاع الشرعي عن أراضيها وشعبها وفق ما نصت عليه المادة (51) من ميثاق الأمم المتحدة، كما تؤكد على احتفاظ المملكة بحقها في الرد على إيران في الوقت والشكل المناسبين الذي يكفله القانون الدولي ويتماشى معه واستناداً إلى حقها الأصيل في الدفاع عن أراضيها وشعبها ومصالحها التي تحميها كافة الشرائع والمواثيق الدولية بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة".

وكان التحالف العربي قد أكد، في بيان رسمي، اعتراض صاروخ بالستي، السبت الماضي، أطلق من الأراضي اليمنية باتجاه العاصمة السعودية الرياض، قائلا إنه استهدف مناطق مدنية آهلة بالسكان.