يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل ...
يا جماهير امتنا العربية والاسلامية المجيدة ...
يا كل الاحرار والشرفاء في العالم ...
يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل ...

عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر التطورات السياسية وقضايا الوضع الداخلي ، وقد حضر بداية الاجتماع الاخ منيب المصري واخوانه في تجمع المستقلين للتأكيد على اهمية طي صفحة الانقسام والمضي في مسار المصالحة والالتزام بالمواعيد والاليات الواردة وانجاح اجتماع الفصائل المقرر في القاهرة يوم الحادي والعشرين من الشهر الجاري للبحث في الملفات الواردة في اتفاق القاهرة 2011 ، مؤكدين على اهمية تجسيد ارادة الجميع من اجل ترتيب وضعنا الداخلي اولمضي في معركتنا مع الاحتلال من اجل حرية واستقلال شعبنا ونيل باقي حقوقه في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .
وقد اكدت القوى في ختام اجتماعها على ما يلي : 
اولا ً :  
تؤكد القوى على اهمية استعادة وحدة شعبنا وانهاء الانقسام وازالة كل العقبات امام مسيرة المصالحة والمضي في تنفيذ آليات الاتفاق الموقع في القاهرة بالرعاية والحرص من الاشقاء المصريين في ترتيب الوضع الفلسطيني من خلال وحدة وطنية بين الجميع وشراكة تحمي المشروع الوطني الفلسطيني من اجل انهاء الاحتلال ونيل حقوق شعبنا ، الامر الذي يتطلب انجاح وتمكين حكومة الوفاق الوطني من عملها والبدء الفوري في رفع الحصار الظالم والجائر على شعبنا وخاصة في قطاع غزة وفتح الكعابر والتحضير لانجاح اجتماع الفصائل القادم في القاهرة بما فيه مناقشة الملفات الرئيسية ، الحكومة والانتخابات والمنظمة واهمية وضع استراتيجية واضحة للمرحلة القادمة ترتكز على افشال مخططات وجرائم الاحتلال ومواقف الادارة الامريكية المعادية لحقوق شعبنا .
ثانيا ً :  
تنعى القوى وتتوجه بالتحية الى ارواح شهداء النفق في قطاع غزة وتتمنى الشفاء للجرحى ، مؤكدين ان هذه الجريمة التي استهدفت مناضلي شعبنا من حركة الجهاد الاسلامي وحركة حماس بالقصف الغاشم الذي طالهم تشكل جريمة جديدة الى جانب جرائم الاحتلال المستمرة ، كما تنعى القوى الشهيد عبد الغني هللو ( ابو خلدون ) عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الذي استشهد في مدينة دمشق متمسكا بالثوابت الوطنية ومجسدا وحدة شعبنا في مواجهة الاحتلال .
ثالثا ً :    
بمناسبة حلول الذكرى السنوية الثالثة عشر لاستشهاد القائد الخالد ياسر عرفات رمز نضال وكفاح شعبنا يؤكد شعبنا على التمسك بذات المبادئ والاعراف والمثل الذي مضى على دربها شهيدنا الخالد ياسر عرفات وكل شهداء شعبنا على درب الحرية والاستقلال ، وتدعو القوى الى المشاركة في الفعاليات المعلنة والمقرة بهذه المناسبة في كل محافظات الوطن والتحضيرات المركزية في مدينة رام الله وقطاع غزة.
كما تستذكر القوى عطاء ونضال رفاق درب الشهيد القائد من كل فصائل العمل الوطني والى روح الشهيد القائد صخر حبش بمناسبة ذكرى استشهاده مستذكرين عطائه الدائم وتقدمه الصفوف واحتلاله المواقع القيادية بكفائة كعضو لجنة مركزية والمنسق العام للقوى الوطنية والاسلامية .
رابعا ً :    
تؤكد القوى على حقوق شعبنا الثابتة في عودة اللاجئين حسب قرار 194 وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وترفض اي مساس بهذه الثوابت الذي وضع شعبنا تضحيات جسام في سبيل تحقيقها والحفاظ عليها ، الامر الذي يتطلب النظر بخطورة الى ما يسمى بصفقة القرن الذي طرحها الرئيس ترامب والتي تحاول الدخول الى التطبيع العربي والترويج الى ما يسمى الحل الاقليمي وتصريحات رئيس حكومة الاحتلال في بريطانيا حول اقامة دولة فلسطينية دون حدود او سيادة وهرطقات يحاول من خلالها المساس بحقوق شعبنا ما يتطلب التمسك بمقاومة شعبنا وترتيب وضعنا الداخلي في مواجهة هذه المؤامرات الخبيثة وافشالها على صخرة التمسك بالحقوق والثوابت وكفاحنا الوطني 
خامسا ً :  
تتوجه القوى بالتحية الى حركة المقاطعة BDS  ونشاطها في ظل محاولات الاحتلال فرض عقوبات على نشطاء المقاطعة ومحاولة قطع الطريق على نجاحاتها حيث ان هذه المواقف لنم تخيف ابناء شعبنا ولا مناصري حقوق شعبنا وكل الجهد الجاري من اجل فرض المقاطعة على الاحتلال وسحب الاستثمارات منه وعزله حتى ينهار نظام الابارتهيد والاحتلال البغيض .
سادسا ً :    
تؤكد القوى على خطورة ما يقوم به الاحتلال من تشكيل وحدة شرطية لحماية المستوطنين المستعمرين المقتحمين للمسجد الاقصى المبارك بشكل يومي بحماية جيش الاحتلال وتركيب الكاميرات والمجسات واداوت في الشوارع وتصعيد جرائمهت المتمثلة بسياسة التطهير العرقي وهدم البيوت والقيام بابناء والتوسع الاستعماري الاستيطاني والاستهتار بقتل ابناء شعبنا وقتلهم بدم بارد كما جرى في قتل الشاب محمد موسى من دير بلوط وجرح اخته المرافقة له تحت ذرائع وحجج كاذبة ، الامر الذي يتطلب سرعة ماحسبة ومعاقبة الاحتلال على هذه الجرائم وتفعيل القرارات الصادرة عن الشرعية الدولية وخاصة قرار الامم المتحدة الاخير رقم 2334 القاضي بعدم شرعية وقانونية البناء والتوسع الاستعماري الاستيطاني والقيام باحالة ملف الاستيطان الاستعماري الى المحكمة الجنائية الدولية ومطالبة التدخل الدولي لحماية شعبنا من هذه السياسات الاجرامية وما يتم التحضير له من مجزرة هدم البيوت في منطقة كفر عقب ومطار قلنديا وغيرها في اطار سياسة العقاب الجماعي .
سابعا ُ : 
تتوجه القوى بالتحية الى صمود اسرانا ومعتقلينا الابطال واهمية تفعيل ملف الاسرى على المستوى الدولي وخاصة ما يقوم به الاحتلال من استهداف لابناء شعبنا واعتقال الاطفال والنساء والتعذيب والعزل والاهمال الطبي المتعمد والاحكام الادارية والمحاكم الصورية ، الامر الذي يتطلب سرعة التدخل لدى كل المنظمات الدولية والانسانية والحقوقية للنهوض وحماية اسرانا ومنع هذه الجرائم ومحاسبة الاحتلال عليها.


المجد والخلود لشهدائنا الابرار
الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل
وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر