لقي 3 أشخاص حتفهم، الثلاثاء، في قصف نفذته فصائل معارضة مسلحة، استهدف العاصمة السورية دمشق، بحسب ما أفاد نشطاء سوريون.

وأكد النشطاء بأن فصائل المعارضة استهدفت أحياء عدة في وسط دمشق بالقذائف، مضيفين أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 15 آخرون بجروح في القصف.

وقالت وكالة سانا الرسمية إن المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية جددت خرقها لاتفاق منطقة تخفيف التوتر عبر استهدافها بالقذائف عددا من الأحياء السكنية في دمشق.

وذكر مصدر في قيادة شرطة دمشق أن المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية استهدفت، مساء الثلاثاء، شارع 29 أيار وحي الشاغور ومنطقة العباسيين السكنية،  بقذائف الهاون، ما تسبب بمقتل شخص وإصابة 16 شخصا آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

وأشار المصدر الأمني إلى أن القصف أسفر عن وقوع أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة والمحلات التجارية.

ولقي، السبت الماضي، شخصان مصرعيهما وأصيب آخرون جراء سقوط 3 قذائف هاون أطلقتها المجموعات المسلحة على منطقة العباسيين السكنية.

ومنذ توقيع اتفاق منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية في تموز 2017، انتهكت المجموعات المسلحة مرات عدة الاتفاق عبر اعتدائها بالقصف الصاروخي والهاون على الأحياء السكنية في دمشق وريفها.

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في 22 من يوليو/تموز وقفا للأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق، مؤكدة في الوقت نفسه أنه سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق.

وتشكل الغوطة الشرقية واحدة من أربع مناطق سورية تم التوصل فيها إلى اتفاق خفض توتر في أيار/مايو في إطار محادثات أستانا، برعاية كل من روسيا وإيران، حليفتي دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة.