وقعت الحكومة المصرية، اليوم الثلاثاء، 6 اتفاقيات استثمارية بين هيئة قناة السويس وشركات عالمية  بقيمة 40 مليار دولار، في إطار تسويق عدد من المشروعات الاستثمارية في محور التنمية الذي تسعى القاهرة إلى تحويله لمحور لوجيستي عالمي.

ووقع رئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش الاتفاقيات خلال جلسة حول الفرص الاستثمارية بالمنطقة الاقتصادية في قناة السويس، التي عقدت خلال أعمال منتدى الشباب العالمي المنعقد في شرم الشيخ.

وأعلن الفريق مميش أن الاتفاقيات توفر مليون فرصة عمل للشباب من خلال 6 موانئ بحرية، بالإضافة إلى المناطق الصناعية ووادي التكنولوجيا، مشيراً إلى أن مشروع المنطقة الاقتصادية يحول مصر لواحدة من أهم المناطق الاقتصادية في العالم.

وقال الفريق مميش إن “مصر تسابق الزمن لإنجاز المشروعات التي ستعيد الاقتصاد المصري إلى سابق عهده”.

وفيما تسيطر قناة السويس على حوالي 7% من حركة التجارة العالمية، فإن القاهرة تحاول الانتقال بمحور التنمية اللوجيستي في القناة إلى تطوير خططها لاستغلال الموقع الجغرافي المتميز، والدخول في منافسة مع بدائل عالمية جديدة سواء بإعادة إحياء طرق قديمة، أو طرق بحرية أو برية حديثة.

وتنفذ مصر حالياً 4 أنفاق عملاقة تربط غرب القناة بشرقها لتيسير حركة التجارة، وطرحت الحكومة المصرية حزمة فرص استثمارية وحزمة مشروعات أمام المستثمرين المحليين والأجانب، في إطار استهداف جذب نحو 10 مليارات دولار كاستثمارات أجنبية مباشرة خلال العام المالي الجاري 2017