شجب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم سماح الولايات المتحدة لمسلحي داعش بمغادرة الرقة خلال عملية تحريرها مع سلاحهم.

وقال بن علي يلدريم في جلسة الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة اليوم:" أنظروا ما يجري. بدلا من تطهير الرقة من داعش قاموا (الأمريكيون) بدعم خروج المسلحين من هناك مع سلاحهم في قافلة تضم 50 شاحنة كبيرة و10 منها محملة بالسلاح الثقيل. لقد قلنا لأمريكا، لا يجوز أن يقوم بعض الإرهابيين بالتخلص من إرهابيين آخرين. ذلك لا يليق بالدول الكبرى التي تقاتل الإرهاب.  من يعرف الآن أين هؤلاء المسلحين وأين سيظهرون مع سلاحهم ضد المدنيين، ربما في تركيا أو في أوروبا أو في أمريكا أو في كل العالم . هم يعتبرون أنه من الافضل ان يتخلصوا من هذا الصداع وليبتعد عنهم قدر الإمكان".

 وأضاف يلدريم القول إن تعاون الدول في مجال مكافحة الإرهاب في غاية الاهمية. وقال:" نحن نرى أن مسلحي داعش ذهبوا وجاء بدلا عنهم إرهابيون آخرون من قوات الدفاع الذاتي الكردية. هل هذه سياسة ذكية؟ لقد تبين من جديد أننا على حق. ولكن ليس هذا هدفنا بل هو التخلص من الارهابين".

 وكانت البعثة السورية الدائمة لدى الأمم المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضمن مغادرة مسلحي داعش من الرقة ودير الزور خلال عمليات تحرير هذه المناطق. وأرسلت البعثة السورية رسالة حول ذلك إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى رئيس مجلس الأمن الدولي.