استقر الدولار، اليوم الثلاثاء، قرب أقل مستوى في شهرين، مع ترقب تجار جلسة لتأكيد تولي جيروم باول، في رئاسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

وبدت العملة الأمريكية محاصرة في التعاملات الأوروبية المبكرة، مع ارتفاع طفيف أمام الين الياباني والإسترليني والدولار الكندي، لكنها نزلت قليلًا أمام اليورو.

وسجل الدولار في أحدث تعاملات 111.30 ين، بعدما سجل أقل مستوى في شهرين عند 110.85 ين، أمس الإثنين، مع اتجاه المستثمرين لشراء الين إثر تقارير إعلامية عن احتمال استعداد كوريا الشمالية، لإطلاق صاروخ جديد.

ونزل الجنيه الإسترليني إلى 1.3310 دولار، مع تجاهل متعاملين اختبارات التحمل للبنك المركزي، التي أفادت بأن البنوك الإنجليزية يمكن أن تتعامل مع خروج غير منظم من الاتحاد الأوروبي.

ولم يطرأ تغير يذكر على اليورو، مسجلًا 1.1903 دولار، بعدما صعد لأعلى مستوى في شهرين عند 1.1961 دولار يوم الإثنين.