ذكرى عطرة تملأ النفس سعادة والقلوب إيمانا وخشوعا إنها ذكرى ميلاد سيد المرسلين الذى بعث فى الدنيا الضياء وغير مسار البشرية من ظلمات الليل الحالك الى نور الصبح المشرق وأعطي للأمة عزة وبأسا وكرامة .

وتأتي الذكرى ونحن أمس الحاجة إلى الإقتراب منها والإقتباس من نورها وصدق ربنا إذ قال"الذين يتبعون الرسول النبى الأمى الذى يجدونه مكتوبا عندهم فى التوارة والأنجيل" عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال إنه رأى النبى صلى الله عليه وسلم الموصوف فى التوراة ببعض صفته فى القرآن"يأيها النبى انا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وحرزا الأميين انت عبدى ورسولى سميتك المتوكل؛ ليس بفظ ولاغليظ ولاسخاب فى الأسواق ولايجزى بالسيئة ولن يعفو ويصلح ولن يقبضه الله حتى يقيم الملة العوجاء بأن يقولوا لاإله إلا الله ويفتح به أعيننا عميل وقلوبنا غلفا وأذانا صمت".

ويروى أن سهل مولى عثمان كان نصرانيا وكان يتيما فى حجر أمه وعمه كان يقرأ الإنجيل فأخذ سفرا لعمه فقرأه حتى مر بورقة كثيفة فمسها بيده ونظر فيها فإذا فصول الورقة ملصقة بغرا، فقال ففتشها فوجدت فيها نعت محمد صلى الله عليه وسلم"أنه القصير ولاطويل، ابيض ذو ضفرتين، بين كتفيه خاتم النبوة يكثر الإحتباء-الإشتمال بالثوب- ولايقبل الصدقة ويركب الحمار والبعير، ويحلب الشاة، ويلبس قميصا مرفوعا، ومن فعل ذلك برئ من الكبر وهو من ذرية اسماعيل اسمه أحمد.
 
وروى أنه قبيل مبعث النبى صلى الله عليه وسلم كان خالد بن سعيد بن العاص ذات ليلة نائما فقال رأيت كأنه قدغشيت مكة مظلمة عظيمة حتى لايبصر امرؤكفه، فبينما هو كذلك إذ خرج نور من زمزم ثم علا فى السماء فأضاء فى البيت ثم أضاءت مكة كلها ثم ضرب الى نخل يثرب فأضائها حتى أتى لانظر الى البشر فى النخل فأستقيظت فقصصتها على اخى عمرو بن سعيد وكان جزل الرأى فقال:ياأخى أن هذا الأمر يكون فى بنى عبد المطلب، الا ترى أنه خرج من حفرة أبيهم، فلما هدى الله خالد وذكر رؤياه للرسول صلى الله عليه وسلم قال: ياخالد انا والله ذلك النور وانا رسول الله فقص صلى الله عليه وسلم مابعثة الله به فأسلم خالد واسلم عمرو بعده.

وكان أبو طالب يحدث عن عبد المطلب أنه قال: بينما أنا نائم فى الحجر رأيت رؤيا هالتنى ففزعت منها فزعا شديدا فاتيت كاهنة قريش فقلت لها:انى رأيت الليلة كان شجرة نبتت قد نال رأسها السماء وضربت يأغصانها المشرق والمغرب، ومارأيت نور ازهر منها، اعظم من نور الشمس بسبعين ضعفا، ورأيت العرب والعجم لها ساجدين وهى تزداد كل ساعة عظما ونورا وارتفاعا ،ساعه تخفى وساعة تظهر ورأيت رهطا من قريش قد تعلقوا بأغصانها ورأيت قوما من قريش يريدون قطعها فإذا دنوا منها أخذهم شاب لم أر قط أحسن منه وجها ولاأطيب منه ريحا ليكسر أظهرهم ويقلع أعينهم فرفعت يدى للتنازل منها نصيبا فلم اقدر فقلت: لمن النصيب؟قال النصيب لهؤلاء الذين تعلقوا بها وسيقوم فانتيهت مذعورا فرأيت وجه الكاهنة قد تغير ثم قالت:لئن صدقت رؤياك ليخرجن من صلبك رجل يملك المشرق والمغرب ويدين له الناس ،فقال عبد المطلب لأبى طالب:لعلك أن تكون عن هذا المولود وكان أبو طالب يحدث بهذا والنبى صلى الله عليه وسلم قد خرج ويقول كانت الشجرة والله ابا القاسم الإثنين فيقال له ألا تؤمن؟ فيقول: السلع والعار.

  ولما بلغ النبى صلى الله عليه وسلم اثنتى عشرة سنة ارتحل به أبو طالب عمه تاجرا الى الشام حتى وصل إلى بصرى من ارض الشام وكان بهذا البلد راهب عرف ببحيرا واسمع جرجيس فلما نزل الركب خرج إليهم واكرمهم بالضيافة وكان لايخرج إليهم قبل ذلك وعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفته فقال وهو أخذ بيده: هذا سيد العالمين هذا ببعثة الله رحمة للعالمين فقال أبوطالب: وماعلمك بذلك؟ فقال:انكم حين اشرفتم من العقبة لم يبق حجر ولاشجر الا وهى سجدا ولاتسجد الا إنبى وانى أعرفه بخاتم النبوة فى اسفل غضروف كافة مثل التفاحة وانا نجده فى كتبنا وسأل الطالب أن يرده ولايقبل به إلى الشام خوفا علية من اليهود لبعثة عمه مع بعض غلمانة الى مكة، فى وقت بدأ  فيه اليهود هدم الدعوة منذ ميلادها وذلك بشتى الحيل والطرق من ذلك أن عمرو بن أمية من فرسان الإسلام قد قتل اثنين من بنى عامر خطأ وعقد النبى صلى الله عليه وسلم عهدا الا يحاربون ولايحاربونه ولايؤذيهم الا انه قد كان فى تلك الفترة فى ضنك من المعيشة فقصد صلى الله عليه وسلم يهود بنى النصير يستعين بمالهم فى سداد ديته فرحبوا به ممرا وداعا وطلبوا منه الجلوس إلى جدار ليعد صخرة يلقى بها على حضرة النبى خلاصا من دعوته الا انت الله عزوجل أوحى إليه صلى الله عليه وسلم بمااعده هؤلاء ليتم توقيع عقاب صارم عليهم بمحاولاتهم طمس الحق ونشر الفوضى والظلام والكراهية التى اعتادوا عليها مع كل بصيص نور من شمس فجر جديد من الإيمان.
 
وعلينا من الأستفادة من ذكرى   ميلاد وافعال الرسول صلى الله عليه وسلم لكى تكون زادا لكل مسلم ونبراسا هاديا للحق وان نحيى الإيمان فى قلوبنا وعقولنا لتتولد الثقة بالله فلانخشى الا هو حتى نسعد فى الدارين ونكون أمة شديدة اليأس قوية التلاحم فنرهب أعدائنا"أن تنصروا الله  ينصركم"،"ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم"، وعلينا بإعداد العدة لمواجهة كل خطر يحدق بنا وبأمتنا" واعدوا لهم مااستطعتم من قوة"اى فى  كل عصر وزمان مع أهمية الأعتماد على ايدينا و أقواتنا حتى لاتكون سلعة سائغة فى يد أعدائنا.