قال الدكتور راينهولد شيفر، إن التهاب المثانة يهاجم النساء بصفة خاصة، معللاً ذلك بأن الإحليل – وهو قناة تربط المثانة بخارج الجسم – يكون أقصر لديهن، ومن ثم تصل الجراثيم إلى المثانة بسهولة.

وأضاف اختصاصي المسالك البولية الألماني، أن هذا الخطر يزداد في حال تعرض الأقدام أو الجزء السفلي من الجسم للبرودة خلال فصل الشتاء؛ إذ تنكمش الأوعية الدموية في الأغشية المخاطية؛ ما يتسبب في إضعاف جهاز المناعة.

وللوقاية من التهاب المثانة ينبغي على المرأة تدفئة الأقدام جيداً والإكثار من شرب السوائل؛ نظرًا لأن نقص السوائل يتسبب في جفاف الأغشية المخاطية، ومن ثم تستقر البكتيريا وتتكاثر.