أسفر قصف المجموعات المسلحة لأحياء في العاصمة السورية دمشق وريفها عن إصابة 8 مدنيين بجروح ووقوع أضرار مادية، وذلك في خرق جديد لاتفاق تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق لوكالة "سانا" السورية الرسمية بأن المجموعات المسلحة أطلقت  قذيفة هاون سقطت ضمن الكنيسة المريمية بحي باب توما، ما تسبب بإصابة ثلاثة مدنيين بجروح ووقوع أضرار مادية.

 وأشار المصدر إلى سقوط قذيفة صاروخية أطلقتها المجموعات المسلحة على تقاطع البزورية، خلف ثلاثة مصابين، وسقوط قذيفة أخرى على محطة كهرباء كفرسوسة أدى إلى إلحاق أضرار مادية، دون وقوع إصابات بين المدنيين.

وفي ريف دمشق سقطت خمسة قذائف أطلقتها المجموعات المسلحة على منطقة جرمانا في أحياء الخضر وكشكول وشارع الديرية ما تسبب بإصابة شخص ووقوع أضرار مادية.

ولفت المصدر أيضا إلى إصابة شخص بجروح جراء سقوط 4 قذائف أطلقها المسلحون على ضاحية حرستا السكنية متسببة أيضا بوقوع أضرار مادية.

وبحسب "سانا"، فقد ردت القوات الحكومية على هذه الاعتداءات بتوجيه "ضربات مركزة ودقيقة على مناطق إطلاق القذائف في الغوطة الشرقية، وأسفرت عن تدمير عدد من منصات إطلاق القذائف وإيقاع خسائر في صفوف المجموعات المسلحة".

وفي 22 يوليو/تموز، كانت القيادة العامة للجيش السوري قد أعلنت وقفا للأعمال القتالية في عدد من مناطق غوطة دمشق الشرقية في إطار اتفاق مناطق تخفيف التوتر، مؤكدة في الوقت ذاته أنه سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق تقدم عليه المجموعات المسلحة.