قتل ستة أشخاص على الأقل، بينهم طفل، بعملية انتحارية استهدفت، اليوم الأحد، تجمعا لدعم الرئيس الأفغاني أشرف غني في مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان.

ونقلت "فرانس برس" عن حضرت حسين مشرقوال، المتحدث باسم مديرية الأمن في ولاية ننكرهار، قوله إن انتحاريا كان يقود دراجة نارية فجر نفسه وسط حشد من الناس حضروا تجمعا سياسيا في جلال آباد، موضحا أن الهجوم خلف ستة قتلى بينهم نساء وطفل، وثلاثة عشر جريحا.

وأشار مشرقوال إلى أن التجمع كان لأنصار الرئيس الأفغاني الحالي أشرف غني.

فيما ذكر نجيب كماوال، مسؤول الصحة العامة في ننكرهار، أن بعض المصابين في حالة حرجة.

وتشهد ولاية ننكرهار الأفغانية المتاخمة للحدود مع باكستان، ضغطا مزدوجا من قبل حركة طالبان وتنظيم "داعش" الذي تقع في هذه الولاية أبرز قواعده في أفغانستان.