شارك مئات المعلمين المغاربة، أمس الأحد، في مسيرة حاشدة للتنديد بـ"تنامي العنف" ضد التلاميذ من قبل الطلاب.

وانطلقت المسيرة من ساحة "باب الأحد" الشهيرة، بالعاصمة الرباط، مرورا بشارع الحسن الثاني، وصولا إلى شارع محمد الخامس الرئيسي بالعاصمة، قبل أن تختتم فعالياتها قبالة مبنى البرلمان.

المسيرة، التي اختار لها منظموها شعار "الكرامة أولا"، جاءت بدعوة من نقابات "الاتحاد المغربي للشغل" و"الاتحاد الوطني للشغل" بالمغرب و"الاتحاد العام للشغالين".
وهتف المشاركون في المسيرة بشعارات تدين تعرض المعلمين رجالا ونساء للعنف، وتحذر من تنامي ظاهرة اعتداء الطلاب على أساتذتهم.

كما طالبوا بوحدة الأساتذة للدفاع عن "الكرامة والحقوق"، ومن بين الهتافات: "بالوحدة والصمود الكرامة ستعود"، و"التعليم في حداد عندما أهينت كرامة الأستاذ".

واستنكرت النقابات الداعية للمسيرة، في بيان مشترك لها بعنوان "نداء مسيرة الكرامة"، ما وصفته بالتمادي في الاعتداءات، وتكرار العنف وتزايده في أعلى درجاته. وتعهدت بـ"الدفاع عن كرامة الأسرة التعليمية وحمايتها".

وتواترت في السنوات القليلة الماضية، حوادث اعتداء تلاميذ في المرحلة الثانوية على المعلمين والمعلمات.