أعلن وزير شؤون مجلس النواب المصري، عمر مروان، أن موعد إجراء الانتخابات الرئاسية سيكون في شباط/فبراير المقبل، فيما سيتم إعلان اسم الرئيس المنتخب في أيار/مايو 2018.

وتعد انتخابات 2018 رابع انتخابات رئاسية تعددية في تاريخ مصر، وثالث انتخابات رئاسية بعد “ثورة 25 يناير” التي أطاحت بحكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

وأعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في وقت سابق، عن تشكيل “الهيئة الوطنية للانتخابات”، وهي اللجنة القضائية، التي ستشرف على انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة، وعلى أي انتخابات واستفتاءات تحدث خلال الفترة المقبلة.

ومن أبرز الشخصيات المصرية، التي أعلنت نيتها خوض الانتخابات القادمة المحامي والحقوقي خالد علي، والفريق أحمد شفيق وهما شخصيتان سبق لهما الترشح للرئاسة سابقًا.

وأكد المحلل السياسي المصري ورئيس حزب “الجيل الديمقراطي”، ناجي الشهابي، أن “الانتخابات الرئاسية ستجرى في موعدها، الذي حدده الدستور، وتعديلها يحتاج إلى تعديل دستوري”، مبينًا أن “المدة المتبقية من الفترة الرئاسية الحالية لا تكفي لإحداث أي تعديل دستوري”.

وبسؤاله عن المنافس القوي للرئيس السيسي، أوضح الشهابي   أنه حتى الآن لا يوجد منافس، سوى الفريق أحمد شفيق، الذي لا يزال في مرحلة الدراسة والمراجعة”