وقع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مساء اليوم الثلاثاء، على الميزانية العامة للدولة، للعام 2018، والتي أكد أنها “ستكون الأكبر في تاريخ المملكة”.

وقال الملك سلمان، خلال جلسة لمجلس الوزراء السعودي؛ لإقرار ميزانية الدولة، إن “الرياض أرجأت العام المستهدف للقضاء على عجز الميزانية، إلى 2023 بدلًا من 2020″، مؤكدًا أنه “سيتم التخلص من عجز الميزانية، بحلول 2023”.

وكشف العاهل السعودي، أن “العجز في ميزانية 2018، سيكون أقل من 8 في المائة، من الناتج المحلي الإجمالي”.

وشملت ميزانية السعودية للعام 2018، انفاقًا بلغ 978 مليار ريال، في حين قدر حجم الإيرادات في الميزانية السعودية للعام 2018، بمبلغ 783 مليار ريال.

والانفاق المستهدف في الميزانية السعودية الجديدة، يزيد بنسبة 5.6% عن ميزانية 2017، والإيرادات ترتفع 12.5%.

وتستهدف الميزانية السعودية للعام 2018، عجزًا قدره 195 مليار ريال، في حين وصل العجز الفعلي في ميزانية السعودية للعام 2017، مبلغ 230 مليار ريال.

ومن المستهدف أن ينخفض العجز في الميزانية السعودية للعام 2018 بنسبة 15% عن العجز المسجل في 2017.

وتضمنت الميزانية السعودية، مصروفات للمؤسسات العامة، قدرت بمبلغ (112.288.759.000) مائة واثني عشر مليارًا ومئتين وثمانية وثمانين مليونًا وسبعمائة وتسعة وخمسين ألف ريال.

ويُعْتَمَد في الميزانية العامة للدولة، الفرق ما بين الإيرادات المباشرة والمصروفات، ومقداره 46.694.900.000

وتُقَدَّر مصروفات الأمانات والبلديات للعام 2018، بمبلغ 53.650.811.000، في حين تُقَدَّر إيرادات الأمانات والبلديات، بمبلغ 6.955.911.000.