ارتفع اليورو بشكل طفيف، اليوم الثلاثاء، إذ يترقب المستثمرون لمعرفة مدى الدعم الذي قد تقدمه إصلاحات قانون الضريبة للاقتصاد الأمريكي، بينما جرى تداول غالبية العملات الرئيسة داخل نطاقات محدودة في سوق اتسمت بمعاملات ضعيفة نسبيًا.

ويحجم المتعاملون عن تكوين مراكز كبيرة قبيل موسم العطلات، لكن أنباء عن قرب إقرار قانون إصلاح الضريبة الأمريكي دعمت الشهية للمخاطرة.

وزاد اليورو 0.2 إلى 1.1805 دولار واستقر بوجه عام مقابل الجنيه الإسترليني عند 88.16 بنس.

وزاد اليورو أكثر من 12% مقابل الدولار منذ بداية العام الحالي، وهو يتجه صوب أفضل أداء سنوي منذ عام 2004.

واستقر الدولار مقابل الين الياباني عند 112.535 ين ليظل داخل نطاقه ذروة 113.750 ين التي سجلها قبل أسبوع وقاع 112.035 ين المسجل يوم الجمعة.

ونزلت عملة بتكوين 0.3% إلى 18875 دولارًا على منصة بتستامب للتداول في لوكسمبورج، وهو أدنى من المستوى القياسي المرتفع الذي سجلته يوم الأحد عند 19666 دولارًا.

وصعد الدولار الأسترالي 0.1% إلى 0.7676 دولار أمريكي مقتربًا من أعلى مستوى خلال ستة أسابيع الذي لامسه الأسبوع الماضي بعدما عبر البنك المركزي عن ثقة أكبر في التوقعات الاقتصادية.