حذر وزير الشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، من محاولات “التأويل والمغالطة”؛ على خلفية لغط جرى خلال اليومين الماضيين، بشأن منع التونسيات من السفر، على متن خطوط “طيران الإمارات”، لفترة وجيزة، الجمعة الماضي.

وقال قرقاش في تغريدة بحسابه في تويتر: “تواصلنا مع الأخوة في تونس، حول معلومة أمنية فرضت إجراءات محددة وظرفية، وفِي الإمارات حيث نفخر بتجربتنا في تمكين المرأة، نقدر المرأة التونسية ونحترمها ونثمن تجربتها الرائدة، ونعتبرها صِمَام الأمان، ولنتفادى معًا محاولات التأويل والمغالطة”.

 تواصلنا مع الأخوة في تونس حول معلومة أمنية فرضت إجراءات محددة وظرفية، وفِي الإمارات حيث نفخر بتجربتنا في تمكين المرأة نقدر المرأة التونسية ونحترمها ونثمن تجربتها الرائدة، ونعتبرها صِمَام الأمان، ولنتفادى معا محاولات التأويل والمغالطة.
  

من جهته، حذّر السياسي وأمين عام حركة “مشروع تونس” محسن مرزوق، من محاولة بعض الأطراف السياسيّة في تونس، توظيف “منع السفر” المذكور، لغايات و أجندات أخرى، لا تريد الخير للبلدين.

وقال مرزوق، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن “الخطأ الذي ارتكبته ناقلة جوية إماراتية، غير مقبول شكلًا ومضمونًا، وسارعت السلطات الإماراتية بإلغائه، و ما حصل لا يجب أن يؤثر في علاقات تاريخية وثيقة بين تونس والإمارات، بناها على أساس الصداقة المتينة الزعيمان الراحلان، الحبيب بورقيبة، محرّر المرأة، والشيخ زايد آل نهيان، باني الإمارات الحديثة، رحمهما الله”.

وأضاف: “أننا نحذّر ممّن يريد في تونس، استغلال ما حصل؛ لجرّنا إلى أجندة أناس، يريدون توظيفها في صراع إقليمي، هم أدوات أحد أطرافه، ويدعمون دولًا وأجهزة دعمت قوى الظلام، التي تعتبر المرأة عورة، تدفن في ظلام القماش والبيوت، والتي زرعت الموت والدمار في دولنا العربية”.