أجلت محكمة جنح المعادي في مصر الحكم مجددًا على غادة عبدالرازق، بتهمة الفعل العلني الفاضح، وذلك حتى جلسة الـ31 من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وكان المحامي سمير صبري، قد اتهم الفنانة عبدالرازق بارتكاب فعل فاضح، وكشف أن: “غادة تواصلت مع معجبيها وردت على تساؤلاتهم وهي في حالة شبه سكر، ومرتدية ملابس النوم، ويظهر جزء حساس من جسدها خادش للحياء على مرأى الناس عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كون الفيديو كان يذاع مباشرة، وما إن أذيع حتى انتشر على جميع مواقع التواصل الاجتماعي بصورة كبيرة وأصبح متداولًا.

وأضاف في دعواه أن تصرف غادة يعد فعلًا خادشًا وفاضحًا للجميع، من دون أن تراعى حرمة الجسد والأخلاق والقيم السائدة في المجتمع.

يذكر أن الفنانة المصرية بثت لقطات لها مباشر عبر تطبيق “انستغرام” وهي في غرفة نومها في منتجع تقضي فيه عطلة عائلية في جزر المالديف، وقد انكشف جزء من صدرها بشكل فاضح، الأمر الذي دفعها لحذف الفيديو على الفور، إلا أن العديد من المتابعين كانوا قد أعادوا نشر المقطع.