= تذكروا تلك الكلمات ليست لأنها كلماتى ولكنها كلمات قالها الرئيس "السيسى" مطلع هذا الأسبوع قبل بيعة الخيانة من "البشير" للتركى أردو غان برعاية وتمويل الكلب القطرى "تميم"
= جاءت رسالة الرئيس مقصوده وموجهة عندما قال " أوعي حد يخاف ومفيش قوه على الأرض تقدر تهدد مصر" قالها رئيسنا بكل الثقة .
= أذن لا يفزعكم وضع جزيرة "سواكن "السودانية تحت يد الخنزير التركى  
= ننتبه نعم  نستعد نعم نصطف هذا واجب وطنى ولكن نغلق باب الإحباط ولا يتصور البعض أن تركيا تفوقت أو سبقت مصر بخطوة لإن عقلية القيادة السياسية وصقور مصر تضع مصر فى المقدمة ولها السبق على كل  من يخطط لها السوء .
= نحترس هذا واجب ولكن لانخشى من أن تقوم تركيا بعمل قاعده عسكريه في السودان لتهديد مصر فهذا لن يحدث لإن مصر من ثلاثة سنوات تقريبا أخدت جزيره "الفرسان" السعوديه لتكون قاعدة عسكريه مصريه لتأمين أمن مصر القومي أمام إريتريا.وقتها صدع النشطاء والعملاء روؤسنا وقالوا 
لمن تلك القاعدة التى لا أهمية لها ولم ترد القيادة أو الحكومة وتركتهم ينبحون
لأننا وفقنا فى أختيار المكان المناسب لوضع أى دخيل لأخذ أو شراء موقع فى السودان بين طرفى كماشة متمثلة فى قاعدة الفرسان العسكرية والأراضي المصريه.هذا أحتمال وارد  ..
= الأحتمال الأقرب للحقيقة أن تكون جزيرة سواكن تحت السيطرة التركية ميناء بحري لتنشيط السياحه الإسلاميه بين السودان والمملكة العربية السعودية وزياره الأراضي المقدسة من حج وعمره كما صرح "قردوخان" لو كان المرجو فعلا ..ستجد مصر أيضا لها السبق على العقل التركى والذى أثار هو وعملاءه الشارع بشأن جزيرتى "تيران وصنافير" اللتان ستشهدا مع إنطلاق عام2016 وضع حجر الأساس لمشروع جسر "الملك سلمان" الذى سيربط القاره الإفريقيه والأسيوية وسيجد العالم سهوله فى حركه النقل فى كافه المجالات أولها السياحه الدينيه والتجارة وسيكون أعلي الجسر خط سكه حديد كهربائي لنقل البضائع والركاب وممر آمن للغاز والبترول ده غير أن حركه الملاحه من تحت الجسر ستكون بحساب.
= إن مثلث الشر الإخوانى التركى القطرى فشل فشلا ذريعا رغم العملاء من داخل مصر ومروجى الشائعات حول الجزيرتين كما فشلت ذئابهم الإرهابية فى سيناء ويهلل لهم خبثاء وذيول لهم ويهتفون لفكرة عمل ميناء تجاري وسياحي يربط السودان بالسعودية علما أنه لن يتردد على السودان دول حجمها التجاري كبيرعلما أن ميناء "سواكن" لا يستقبل السفن الكبيره لطبيعه وتضاريس المكان. وتلك حرب نفسية ندركها ولن تؤثر فى عقلية ونفوس المصريين المنتبهين لمخطط الشر ضد مصر وسنظل عل ثقتنا فى القيادة السياسية وصقورنا فقد كان  الرئيس ورجاله مدركين للمخططات التى تحاك  وقطعوا الطريق على كل من يريدنا بشر منذ وقتا طويل. 
= دعونا نتصور أحتمال اخر لتواجد قدم للقرد التركى فى السودان لكي يساعد ويأوي الخلايا الإرهابية لن يتطلب هذا منا سوى الأنتباه وكلنا ثقة بأن جيشنا قادر على إغلاق أى نافذة سيحاول أى عدو فتحها تجاه الحدود الجنوبية
مع تحيات " عــاشــقــة تــراب الــوطــن"