تنظر محكمة الجنايات في إمارة دبي قضية آسيوي (شريك في إحدى الشركات) اعتدى بعنف على امرأة أثناء صلاتها العصر داخل مسجد، ما سبب لها عاهة مستديمة.

وروت المجني عليها، وهي ربة منزل تبلغ 43 عامًا، تفاصيل الواقعة، حيث تلقت اتصالًا قبل الاعتداء عليها بيومين من شخص غريب يعرض عليها عملًا، فسألته عن كيفية حصوله على رقم هاتفها، فأبلغها بأنه حصل عليه من أحد العاملين بكافتيريا تتعامل معها، فأخبرته أنها ربة منزل، ولا يمكنها العمل خارج المنزل أكثر من ساعتين.

وتابعت أنها تلقت لاحقًا اتصالًا من نفس الشخص؛ لكن هذه المرة تحدث بأسلوب غير مهذب، وطلب منها أن تخرج معه لممارسة الجنس في إحدى الفيلات، فأخبرته أنها امرأة كبيرة في السن، ومتزوجة، ولا تقوم بمثل هذه التصرفات؛ لكنه أصر على طلبه فأنهت المكالمة، وفق صحيفة “الإمارات اليوم”.

وذكرت أنه وفي يوم الواقعة توجهت لأداء صلاة العصر في مسجد؛ لكنها فوجئت بالمتهم يطرحها أرضًا، ويوجه لها لكمات مختلفة في وجهها، ما سبب لها إصابات بليغة في عينها اليمنى، وكسرًا في عظمة الوجه، إضافة إلى إصابات في الصدر والبطن.

وقال الزوج إن جاره أخبره بأن زوجته تعرضت لاعتداء داخل المسجد، فسارع إلى المكان وشاهدها ملقاة على السلم ووجهها ملطخ بالدماء، ولا تستطيع التحدث، وكانت تكرر أنها تعرضت لاعتداء، وأخبرته لاحقًا في المستشفى أنها كانت تؤدي صلاة العصر، وفوجئت بشخص يمسك بها، ويعتدي عليها بعنف.

بدوره، ذكر عامل نظافة في المسجد، شهد الواقعة، إنه كان يصلي العصر، وفي الركعة الثانية سمع صوت صراخ امرأة في مصلى النساء، وبعد انتهائه من صلاته خرج من المسجد، فشاهد سيارة إسعاف والمجني عليها بداخلها.

وأفاد المتهم في التحقيقات إنه على علاقة بالمجني عليها، ويعرفها سابقًا، ويتواصل معها بشأن البحث عن عمل لها، نافيًا اعتداءه عليها؛ لكنه قال إن مكان عمله قريب من مكان سكن المجني عليها، وأنه أخذ رقمها من عامل في أحد مطاعم المنطقة، أخبره بأنها تبحث عن عمل.

وكشف التقرير الطبي أن المجني عليها تعرضت لكسور متعددة في الوجه، أثرت في حركة الفك، إضافة إلى ازدواجية في الرؤية، سوف تخلف عاهة مستديمة، نظرًا لأنها مريضة بالسكري، فيما سيستغرق التئام الكسور من سنة إلى سنتين.