فاجأت داليا جنبلاط، ابنة زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، وليد جنبلاط، الوسط اللبناني ومواقع التواصل الاجتماعي؛ بعد نشرها صورة جمعتها بصديقتها “تالا مرتضى”، على حسابها في موقع “إنستغرام”، معلنة أنها “زوجتها”.

وتعد حياة داليا الشخصية، مثار وسائل الإعلام المحلية، منذ عدة أعوام، حيث سبق وذكرت مواقع إخبارية لبنانية، أن ابنة وليد جنبلاط، هربت مع “فادي البعيني”، ابن أحد أكبر المرافقين الشخصيين لوالدها، على طريقة “الخطيفة”، حيث أكدت المصادر آنذاك، أن الزعيم رفض زواج ابنته من الشاب؛ لأنه لا ينتمي إلى الطبقة الاجتماعية نفسها، فما كان من الابنة سوى الهروب مع الشاب، والزواج منه، رغم رفض عائلتها؛ ما أدى إلى فصل والده من مهامه في قصر المختارة.