حوّل المواطنون المنتفضون في تبريز اليوم ا  وفي تاسع يوم من الانتفاضة العارمة، المباراة لكرة القدم بين فريقي «تراكتور سازي تبريز» و«استقلال طهران» في ملعب «سهند» بالمدينة، إلى مشهد لإبراز كراهيتهم ضد نظام الملالي. وكان الجمهور الحاضر في الملعب يهتف «اخجل يا خامنئي واترك الحكومة» و«يا فاقدي الغيرة» و«يا بسيجي فاقد الغيرة» و«لا غزة ولا لبنان روحي فداء إيران» ... كما رفع المواطنون باللغة التركية شعار «المواطنون في أذربايجان لا يقبلون الذل».

وقطع نظام الملالي الانترنت داخل الملعب. الإذاعة والتلفزيون التابعة للنظام التي كانت تبث وقائع المباراة بشكل حي، قطع البث أثناء تعالي الشعارات. وأطلق الشباب رمانات دخان للاحتجاج على قطع صوتهم من تلفزيون النظام.

كما هتف المواطنون خلال عودتهم من الملعب شعار «الموت لخامنئي». وكانت قوة مكافحة الشغب قد وضعت سيارة رش المياه في الطريق بالإضافة إلى تحليق طائرة عمودية باستمرار فوق رؤوس الجمهور الذي كان يخرج من الملعب.

وجرت هذه التظاهرة الضخمة في وقت كانت القوات القمعية قد وضعت منذ صباح اليوم نقاط تفتيش في الطرق بين مدن خوي واروميه واردبيل إلى تبريز. وكانت قد أنذرت ركاب الحافلات القادمة من اردبيل واروميه إلى تبريز لمشاهدة المباراة، بلغة التهديد وضبطت موبايلات بعض المواطنين. كما وفي مدخل الملعب، كانت القوات القمعية منتشرة بشكل مكثف وكانت تمنع المواطنين من الهتاف بتهديدهم وفرض قيود على أبواب الدخول.

وصعّدت أجهزة القمع وخوفا من توسع الاحتجاجات من قبل أهالي تبريز خلال هذه المباراة، نبرة القمع في المدينة. ونقلت ثمانية حافلات عناصر حرس مكافحة الشغب غير محلية إلى  معسكر «ولي عصر» واستبدلتها بجنود محليين في المعسكر.

كما وفي عصر هذا اليوم تظاهر الشباب الغيارى في شارعي «آبرسان» و«راه آهن» ورفعوا شعار «الموت للدكتاتور».