أبدى جلادو حرس السجن في سجن اروميه المركزي  حقدهم وغيظهم حيال انتفاضة الشعب البطولية المستمرة في مختلف المدن، بمداهمة العنبر 12 في سجن اروميه المركزي حيث يقبع السجناء السياسيون. الجلادون وبحجة التفتيش عبثوا بالمواد الغذائية وغيرها من ممتلكات السجناء بالكامل أو أتلفوها.

وقام الجلادون المجرمون من حراس السجن يرافقهم عدد من القتلة المحترفين في العصابات المافياوية التابعة لمسؤولي السجن من أمثال «أمير قره باغي» و«سعيد علي زاده» و«آرش عنصري» و«مهدي بايرامي زاده» بداية بنقل السجناء إلى نادي السجن وهم يعربدون ويطلقون كلمات الشتم والتحقير بهدف تفتيش العنبر المذكور.