اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي رجلاً إسرائيلياً بعد اتهامه بارتكاب جرائم جنسية "خطيرة" بحق ابنته الصغرى، لفترة تزيد عن 5 سنوات.

ورفع مكتب المدعي العام في القدس لائحة اتهام، اليوم   ضد إسرائيلي يبلغ من العمر 49 عاماً ، تضمنت تهمة ارتكاب مئات جرائم الاغتصاب والاعتداء على ابنته منذ أن كانت تبلغ من العمر 12 عاماً وحتى بلوغ سن 18 عاماً.

وحسب موقع "ماكو العبري" فقد اعترف الأب بالجرائم المنسوبة إليه بعد استجوابه من قبل الشرطة، وقال إنه "يحب ابنته" لهذا أقدم على اغتصابها.

ووفقاً لقرار الاتهام فقد كان يغتصب ابنته في المنزل، ووثق الأفعال عبر مئات الصور ومقاطع الفيديو، وقام بشراء الهدايا لها لإجبارها على الصمت.

واعترف الأب المعتدي أنه كان يغتصب ابنته مرتين في الأسبوع، وفي مناسبات مختلفة، وقد قام بوضع أوقات محددة لممارسة أفعاله تلك.

وتضمنت الاعترافات قيام المتهم بإخبار ابنته أنه كان يكرهها عندما كانت فتاة صغيرة، ولكنه بدأ يحبها منذ أن أصبح يمارس معها الجنس.

وأفادت لائحة الاتهام بأن المتهم صور قرابة 75 شريط فيديو يوثق بعض أعماله الجنسية مع ابنته الضحية، وقام بتصوير أكثر من 1400 صورة ظهرت فيها في مواقف مختلفة، كما كان يشتري لها ملابس داخلية من "الدانتيل" ويأمر بلبسها وكان يوجهها بكيفية الوقوف قبل التصوير، كما أجبرها على مشاهدة صور إباحية وأمرها بتقليد تلك الصور.