أعلنت وزارة الداخلية التونسية اعتقال 237 محتجا بينهم متشددون بعد مهاجمة مقرات حكومية ومراكز شرطة وسرقة متاجر أثناء احتجاجات عنيفة الليلة الماضية.

واندلعت الليلة الماضية مواجهات عنيفة في نحو 20 مدينة تونسية احتجاجا على رفع الأسعار وفرض ضرائب جديدة، وذلك لليوم الثاني على التوالي بعد مصرع محتج يوم الاثنين.

وأوضح خليفة الشيباني، المتحدث باسم وزارة الداخلية، أن الأجهزة الأمنية اعتقلت 237 شخصا بتهمة التخريب والسرقة والاعتداء على ممتلكات خاصة وعامة، وأضاف أن المعتقلين بينهم "اثنان من التكفيريين" تورطا في مهاجمة مركز للشرطة في مدينة نفزة شمالي البلاد.

وأصيب نحو 50 شرطيا، بينما أضرم محتجون النار في عشرات من مركبات الشرطة ومقرات حكومية ومراكز شرطة.

ودعا حزب النهضة الإسلامي وهو طرف رئيسي في الحكومة الحالية، إلى إجراء حوار اجتماعي واقتصادي بين جميع الأطراف في البلاد على غرار الحوار السياسي الذي أنهى أزمات سياسية بين الإسلاميين والعلمانيين قبل سنوات، بهدف تحقيق انتقال اقتصادي يرافق الانتقال السياسي السلس.