سيغلق طريق في غرب فرنسا أمام حركة السير لمدة شهرين بغية تشجيع الضفادع على التكاثر، وفق ما أعلنت بلدية سان-مالو في بيان صدر الجمعة.

وسيمنع سير المركبات على طريق بوتي بور الواقع بالقرب من بوانت دو لا فارد التي تعدّ موقعا محميا حساسا، وذلك بين 15 كانون الثاني و15 آذار، بموجب مرسوم بلدي.

وقد لوحظت العام الماضي "حالات نفوق متعددة عند هذه البرمائيات خلال موسم الهجرة" بسبب حركة السير في هذه المدينة الساحلية شمال بريتاني.

فقد اعتادت العلاجم التي تعد من الأنواع المهددة المدرجة على القائمة الحمراء، على التناسل في مستنقع بالقرب من الطريق.

وفي العام 2017، حظرت حركة السير لمدة شهر في المنطقة، ما سمح "بالحد من نفوقها وأتاح تكاثرها"، على ما أفادت البلدية.