أكد أحد خبراء التكنولوجيا أن كاميرات الهواتف الذكية ستتمكن قريبا من الرؤية من خلال الجدران.

وأوضح دانييل فاسيو، أستاذ تكنولوجيا الكم في جامعة غلاسكو، أن الكاميرات الجديدة ستعتمد أجهزة استشعار صغيرة يمكنها الرؤية من خلال الجدران، ما سيسمح بإنتاج قراءات رياضية معقدة ونمذجة انتقال الضوء من خلال المشهد أو الكاميرا، بدلا من التقاط الصور التقليدية.

وهذه الطبقة الإضافية من المعالجة الحسابية التي سيتم اعتمادها مع زيادة عدد الميغابيكسل ستحررنا من سلاسل تقنيات التصوير التقليدية، أي أن الكاميرات ستكون قادرة على "الرؤية من خلال الضباب، داخل جسم الانسان وحتى وراء الجدران"، بحسب تقرير موقع "Aplhr".

وأشار فاسيو إلى أن أحدث الأبحاث لم تعد تركز فقط على جودة الصور في الكاميرا، بل أضحت تبحث عن كيفية دعم الكاميرات بتقنيات حديثة يمكنها أن تحدث ثورة في هذا المجال.