أفرج قراصنة خليج غينيا اليوم عن ناقلة للوقود كانت تحمل 13500 طن من البنزين بطاقمها المؤلف من 22 مواطنا هنديا، وذلك بعد انقطاع الاتصال بها منذ الجمعة الماضي.

وقالت شركة "أنجلو-ايسترن" المشرفة على إدارة الناقلة "مارين إكسبرس"، التي تتخذ من هونغ كونغ مقرا لها، إن جميع أفراد الطاقم بخير، والشحنة لا تزال على متن الناقلة".

ويشير الخبراء إلى أن خليج غينيا بات هدفا محببا بشكل متزايد للقراصنة الذين يسطون على السفن التجارية والناقلات بين الحين والآخر بهدف سرقة ما تحمله أو الحصول على فدية مالية، فيما تؤكد الدراسات أن حوادث قرصنة السفن عموما، قد تراجعت بشكل ملحوظ في العالم خلال الفترة الأخيرة.