تراجعت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام خلال الجلسة الأمريكية وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي لأعلى مستوياته منذ 24 من كانون الثاني/يناير الماضي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً.

 

في تمام الساعة 05:18 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي "نيمكس" تسليم 15 آذار/مارس المقبل 0.33% لتتداول حالياً عند مستويات 63.94$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 64.15$ للبرميل، كما تراجعت العقود الآجلة لخام برنت تسلم 15 نيسان/أبريل القادم 0.89% لتتداول عند 67.02$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 67.62$ للبرميل، وسط ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي 0.11% ليتداول حالياً عن مستويات 89.65 مقارنة بالافتتاحية عند 89.55.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم الكشف عن قراءة الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع العجز بصورة فاقت التوقعات إلى 53.1$ مليار مقابل 50.4$ مليار في تشرين الثاني/نوفمبر، وجاء ذلك بالتزامن مع حديث رئيس بنك سانت لويس الاحتياطي الفيدرالي جيمس بولارد الذي أعرب من خلاله أن العلاقة بين سوق العمل والتضخم قد تفككت خلال السنوات الأخيرة، موضحاً أنها "قد تكون قريبة من الصفر".

 

وحذر بولارد الذي ليس له أحقية التصويت خلال العام الجاري في اجتماعات اللجنة الفيدرالية من "تفسير الأخبار الجيدة من سوق العمل التي تترجم مباشرة بارتفاع التضخم"، ويأتي ذلك في أعقاب أظهر تقرير الوظائف يوم الجمعة الماضية تسارع نمو الأجور بأسرع وتيرة لها في ثمانية أعوام، مما عزز القلق حيال تسارع نمو الضغوط التضخمية ورفع أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية بوتيرة أسرع من التوقعات خلال العام الجاري.

 

على الصعيد الأخر، فقد أوضح التقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز في نهاية الأسبوع الماضي ارتفاع منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 6 منصات، ليصل بذلك إجمالي المنصات العاملة هناك نحو 759 منصة، موضحة ثاني زيادة أسبوعية على التوالي والأعلى لها منذ الأسبوع المنقضي في 11 من آب/أغسطس الماضي، مما عزز تسارع نمو إنتاج النفط الأمريكي لمستويات قياسية جديدة.

 

ويذكر أن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية كشفت في وقت سابق من الأسبوع الماضي عن ارتفاع إنتاج النفط في الولايات المتحدة إلى نحو 10.038 مليون برميل يومياً في تشرين الثاني/نوفمبر، ما يعد أعلى مستوى للإنتاج الأمريكي من النفط منذ المستوى المسجل في عام 1970 عند 10.044 مليون برميل، الأمر الذي ساهم في استأنف أسعار النفط لمسيرات الارتداد من أعلى مستوياتها في ثلاثة أعوام مع نهاية الأسبوع الماضي.

 

بخلاف ذلك، فقد صرح وزير النفط الإيراني نمدار زنقانة يوم الأحد الماضي أن بلاده تستطيع تعزيز إنتاجها بسرعة إذا ما قررت منظمة الدول أوبك خلال اجتماعها المقبل في حزيران/يونيو إلغاء القيود على الإنتاج، ويذكر أن منظمة أوبك بقيادة المملكة العربية السعودية وشركائها المنتجين من خارج المنظمة بزعامة روسيا اتفقوا في اجتماع تشرين الثاني/نوفمبر على مد اتفاق خفض الإنتاج العالمي بواقع 1.8 مليون برميل يومياً حتى نهاية 2018.